قائمة إصداراتنا  
 
دار أطلس للنشر
 
أتصل بنا
إصداراتنا سياسة شاهد على وقف العنف

 

شاهد على وقف العنف

احتل فكر الجماعة الإسلامية في مصر قدرًا كبيرًا من الاهتمام، وشغل مساحة شاسعة من المناقشات.. هل هؤلاء على حق أم جانبهم الصواب فيما يعتقدون؟

إنهم جزء لا يتجزأ من أبناء الشعب، وهم فئة صنعت لنفسها دورًا فاعلا في مجريات كثير من الأحداث.. فالمجتمع لا يمكن أن يغفل أثر هذه الجماعة أو يتجاهل وجودها؛ لأنها عوامل نشطة تؤثر في بناء مركباته وتكويناته.

وقد أدى سوء التفاهم مع هؤلاء الأفراد إلى توليد المصادمات والاحتكاكات العنيفة بينهم وبين رجال السلطة راح ضحيتها الكثير، ولا يزال يعاني نتائجها الكثير والكثير!!

وبعد فترة من الزمن، استمرت حوالي ثلاثة عقود من بداية النشاط العنيف لهذه الجماعة، ظهر تحول في فكر أعضائها، وتبدلت الحالة الظاهرة من المعاداة للسلطة إلى حالة مهادنة ومسالمة ورغبة في التعايش والانخراط في المجتمع .

 

 

ولكن هل كان هذا التحول حقيقيًّا، وناتجًا عن قناعة كاملة أم كان وراءه أسباب أخرى؟.. هل كان هذا التحول صفقة بين الحكومة وبين قيادات الجماعة كما فسره البعض؟ أم أنه حالة من اليأس والإحباط كما فسره البعض الآخر؟ أم أن هناك تفسيرات وتأويلات أخرى.

 

 

هذا ما قام المؤلف بطرحه في هذا الكتاب إلى جانب العديد من اللقاءات التي أجراها مع مجموعة من قيادات الجماعة.. وهو بهذا الطرح يؤكد على أن الأفكار الشاردة لابد من ترويضها بالعقل والحنكة، والوصول إلى أعماقها حتى يمكن السيطرة عليها، وهذا هو الغرض من هذا الكتاب.

 
 
الرمز   977-399-009-5
المؤلف   أ / عبد اللطيف المناوى
الصفحات   352
حجم الكتاب   24×17 cm